Munich Personal RePEc Archive

نموذج النفقة والإعتدال حسب كتابات الشيباني

Ghassan, Hassan B. (2015): نموذج النفقة والإعتدال حسب كتابات الشيباني. Published in: Islamic Economic Studies (Arabic Version) , Vol. 23, No. 1 (November 2017): pp. 3-50.

This is the latest version of this item.

[img]
Preview
PDF
MPRA_paper_80603.pdf

Download (1MB) | Preview

Abstract

للعقيدة الاسلامية دور مهم في توجيه السلوك الاقتصادي، يتمثل في ربط الحياة الدنيا بالآخرة على مستوى الأفراد والمجتمعات، مما يبرز أهمية البعد الإيماني والأخلاقي في التحليل الاقتصادي الاسلامي. ويعتبر الثواب من أهم الحوافز لإلتزام الفرد والمجتمع المسلم بضوابط القيم الإيمانية والأخلاقية تبعا للنصوص الشرعية من القرآن والسنة. وينشأ عن هذا الإلتزام سلوكيات طلب الكسب الحلال والاعتدال في النفقة، لأهميته في تحقيق المنافع الحلال ذات الفلاح في الدنيا بالإشباع المادي وفي الآخرة بالثواب وعبر الابتعاد عن الاسراف والإقتار. ليس من الصواب تحليل منفعة المستهلك المسلم بالاعتماد فقط على الأدوات والفرضيات التقليدية السائدة في معظم البحوث، بل نعتمد كذلك على استقراء التراث العلمي في الاقتصاد الاسلامي للإمام الشيباني (750-805م، 131-189هـ)، الذي تناول تحليل الكسب والمنفعة الإستهلاكية والإنفاق الاجتماعي بأبعاد متعددة. ويتضح أن المستهلك السوي يرتب نفقاته طبقا للترتيب الثلاثي القائم على الكسب الواجب على الضروريات لتلبية المنفعة الواجبة، ثم على الحاجيات من الكسب المندوب للاستجابة للمنفعة المندوبة، ثم على التحسينات من الكسب المباح قصد المنفعة المباحة. تتمثل مساهمة البحث أولا في تقدير مبدئي باستعمال متغيرات مساعدة لإيجاد متغير يدل على مستوى الاستهلاك الأخلاقي والاستهلاك غير الأخلاقي، الذي يتمثل في الإسراف والإقتار. ثانيا، نبين بالإضافة إلى أثر الزكاة، أن الكسب الحدي بدافع التكافل الاجتماعي له أثر على دالة الميل الحدي للاستهلاك الكلي يرتبط أساسا بالفروق الأولى بين الميل الحدي للفئة الأقل كسبا والميل الحدي للفئة الأكثر كسبا، وبالنمو الاقتصادي. ثالثا، نعتبر الفئة الغنية لقدرتها على تناول كل طبقات المنفعة، وعلى افتراض أنها لا تسعى إلى تلبية المنفعة المباحة إلا جزئيا عبر معامل مدى الإيثار الشرعي. مما يجعل المنفعة الحدية المباحة، وتبعا لشكل دالة المصلحة الاجتماعية، ذات ارتباط بمدى التفاعل الإيماني للمستهلك الثري، والذي يتمثل في نقل قدرات شرائية فعلية نحو الفئة المستهدفة. ويحقق البعد الإيماني للفئة الغنية على أقصى حد مرونة نفعية أحادية أو تحت أحادية في الدنيا، بينما يولد لها متغيرة ذات أبعاد أخروية تتمثل في الثواب الذي يناله المسلم في الآخرة على الخصوص وفي دعم خفي كثواب دنيوي. ويؤدي هذا الثواب إلى دالة منفعة دار القرار، التي يتولد عنها مرونة نفعية فوق أحادية.

To analyze the consumer utility, we use Shibani’s model that is based on three successive layers of earning/spending/utility. Based on the social solidarity, we show that the marginal earning depends on the first difference between the MPC of lower and upper social groups. According to the social welfare function, the permissible marginal utility is related to the faith interaction driving to an efficient transfer of purchasing capabilities to the targeted group. The optimal faithful behavior of wealthy group leads to an elasticity of marginal utility less than one. Besides, the belief holding produces hidden supports to the affluent consumer.

Available Versions of this Item

UB_LMU-Logo
MPRA is a RePEc service hosted by
the Munich University Library in Germany.